قال كمال بن منصور أنّ شقيقه أيمن بن منصور الذي أقدم على محاولة انتحار حرقا يوم العيد، بقي في المستشفى الجهوي بقبلي لمدّة 60 ساعة دون أي اهتمام أو تلقي لأي علاج.

وأكّد بن منصور أنّ يوم العيد أي يوم إصابة أخيه كان أعوان المستشفى من إداريين وإطارات صحّة لا يعملون لمّدة نصف يوم ومن كان بجانب أيمن في تلك المدّة هو مهندس بالمستشفى.

وأضاف أخ المتضرّر أنّ المستشفى الجهوي بقبلي علّل عدم عدم نقل المتضرّر إلى مستشفى الإصاباب والحروق البليغة ببن عروس إلى عدم توفّر مكان لاستقباله.

واتّهم كمال المستشفى والسلط بقبلي بالتقصير تجاه أيمن وحمّلهم جزء من تدهور حالته الصحية والنفسية.

By Fahmi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *