دمج الثلاثيتين الثانية و الثالثة: بين تخوف الاولياء و طمأنة ممثلي الوزارة و اطارات التربية و التعليم .

دمج الثلاثيتين الثانية و الثالثة: بين تخوف الاولياء و طمأنة ممثلي الوزارة و اطارات التربية و التعليم .

قررت وزارة التربية دمج الثلاثيتين الثانية و الثالثة في فترة تقييمية واحدة تمتد من 4 جانفي الجاري الى نهاية السنة الدراسية، كما تقرر حذف عطلة نصف الثلاثي الثاني التي كانت مبرمجة من 4 الى 7 فيفري المقبل، مع المحافظة على عطلة الربيع في موعدها في شهر مارس المقبل.

 ضمن هذا الاطار تضمن برنامج “حديث الناس”  اليوم الاربعاء 27 جانفي عديد المداخلات حول الموضوع منها مداخلة عن منظمة أولياء غاضبون لحسن بن عبد العزيز ، الذي عبّر عن استياء الاولياء في عدم تشريكهم و سماع اصواتهم كطرف .داعيا الوزارة ان تكون واضحة مع الاولياء حول برامج الامتحانات للثلاثيتين .و في ذات السياق افاد محمد القادري عن جمعية تطوير التربية المدرسية فرع قبلي ، ان التجربة استثنائية تستدعي من كل الاطراف تفهم الوضع و المرحلة .مشيرا ان تخفيف البرامج سيراعي الفترة الزمنية التي سيدرس فيها التلاميذ .هذا و شدّد القادري على ضرورة تشريك كل الاطراف في هاته التجربة الاستثنائية من خلال الانصات  للتلميذ و الولي من جهة داعيا الوزارة الى توضيح البرنامج من جهة اخرى .
و افاد مدير المرحلة الإبتدائية فيصل الصابري خلال تدخله ، ان الوضعية الوبائية فرضت بعض الاستثناءات لكنها تستوجب استكمال السنة الدراسية بنظام الافواج و باحترام البروتوكول الصحي مؤكدا ان الامتحانات ستقع فيها مراعاة الوضعية من خلال تخفيف البرامج و الاخذ بعين الاعتبار  الامتحانات و الامتحانات الوطنية .
و في ذات الاطار تدخل شدوان المنتصر المدير المساعد للمرحلة الاعدادية و الثانوية بالمندوبية الجهوية للتربية،مطمئنا ان الوزارة ستعمل على اعلاء المصلحة الفُضلى للتلميذ وفق قوله : 
https://www.facebook.com/radionefzawatunsialivetrend/videos/2890701531208874/

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*