تحميل المسؤولية للسلطة المركزية في اثارة وضعية “العين السخونة” و المنطقتين ليسوا دعاة للفتنة و الفوضى و ندعوا للحل الايجابي و السلمي .

تحميل المسؤولية للسلطة المركزية في اثارة وضعية “العين السخونة” و المنطقتين ليسوا دعاة للفتنة و الفوضى و ندعوا للحل الايجابي و السلمي .

تناول اليوم الثلاثاء 8 دسمبر 2020 برنامج “مشاغل نفزاوة ” ملف العين السخونة و التي كانت اثارت جدلا و اشكالا بين مجموعة من اهالي بني خداش و مجموعة من اهالي دوز  يوم الاحد المنقضي 6ديسمبر ، اين شهدت  على اثرها الاحداث تطورات مما استوجب حضور الجهة الامنية لتهدئة الوضع .
ضمن هذا الاطار حمّل الناشط بالمجتمع المدني عن دوز محمد عبد المولى خلال مداخلته الهاتفية المسؤولية للسلطة المركزية حول ما آلت اليه الوضعية العامة ككل بالبلاد او بين الاقاليم و الجهات مؤخرا ،مشيرا ان  الوضعية العقارية المعقدة( رسم الخرائط ) بين الاقاليم و هو موضوع قديم متجدد يعتمد كورقة لاثارة المشاكل وفق تعبيره ،هذا و طالب عبد المولى السلط بالتدخل العاجل لتفادي التنحرات خاصة و ان الوضع العام للبلاد لايحتمل المزيد كما عبّر عن امتعاضه من دور الدولة المغيب قصدا بحسب ماجاء في مداخلته فحين ان الامر سهل كإشكال قانوني من الممكن البت فيه عبر المحكمة العقارية و بطريقة قانونية وديمقراطية .
و في ذات السياق ثمّن الناشط بالمجتمع المدني عن بني خداش سعد كرداوي مداخلة عبد المولى ، مؤكدا انه كان بالامكان حل الاشكال منذ سنة 2008، متوجها في هذا الاطار بنداء عاجل للمحكمة العقارية  بقبلي للتسريع في البت فيه خاصة و انها تمتلك كل الوثائق ،مشددا بدوره انهم ليسوا دعاة للفتن داعيا الى الحل الايجابي و السلمي لاسيما و ان وضع البلاد لا يحتمل اثارة الفوضى و الفتن بين الجهات :
https://www.facebook.com/radionefzawatunsialivetrend/videos/2424742964487285/

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*