النوري اللجمي: “النائب يستغّل في القرآن الكريم و يُتاجر بالدين للحصول على تعاطف أنصاره لتجيّيشهم ضدّ الهيئة و ذلك يعتبر انزلاق خطير جدا”.

النوري اللجمي: “النائب يستغّل في القرآن الكريم و يُتاجر بالدين للحصول على تعاطف أنصاره لتجيّيشهم ضدّ الهيئة و ذلك يعتبر انزلاق خطير جدا”.

 

 اصدرت امس الاثنين الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي و البصري بيانا اشارت فيه الى تعرضها منذ صباح الاثنين 7 ديسمبر 2020، لعملية حصار من قبل أتباع النائب في مجلس نواب الشعب سعيد الجزيري، رئيس حزب الرحمة، الذي يقوم بالتحشيد منذ أيام و بشكل متواصل عبر استغلال إذاعته غير القانونية وتوظيفه لخطاب تحريضي يحث على العنف والكراهية ، و في ذات السياق اصدرت نقابة الصحفيين بيانا تندد فيه بذلك معتبرة اياه هجمة تكفيرية .كما اصدرت الجامعة العامة للاعلام بيان مساندة في الغرض . 

ضمن هذا الاطار اكد رئيس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي و البصري النوري اللجمي لدى مداخلته الهاتفية اليوم الثلاثاء 8 ديسمبر 2020 ، عبر اذاعة نفزاوة ، أنّ الهايكا قرّرت عدم منح إجازة البثّ لإذاعة القرآن الكريم مشيرا أنّ الجزيري يستغّل في الإذاعة سياسيا وذلك في حملته الإنتخابية 2019، كما أنّ الملفّ المالي للإذاعة غير واضح و تتضمّن إخلالات كبيرة جدا. وأضاف  أنّ ما قام به الجزيري وأنصاره بمحاصرة الهايكا يُمثل خطرا كبيرا على أعضاء الهيئة و استنكر هذا التصرّف الصادر عن نائب من نواب الشعب و أكّد أنّ النائب يستغّل في القرآن الكريم و يُتاجر بالدين للحصول على تعاطف أنصاره لتجيّيشهم ضدّ الهيئة و شدّد على أنّ هناك طرق قانونية للتقاضي و ليس من المعقول استعمال الدين لتكفير أعضاء الهيئة ،معتبرا ذلك انزلاقا خطير جدا ،كما اعرب  اللجمي عن خوفه من دعوة البعض الى ثورة مضادة وفق ماجاء في مداخلته: 

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*