المباركي: اعتذر لبلدية القلعة عن السهو.. الغلق الكلي لدوز لم يكن اعتباطيا ..و الحجر الصحي الشامل يستوجب الموزانة بين الجانبين الصحي والاجتماعي” “

المباركي: اعتذر لبلدية القلعة عن السهو.. الغلق الكلي لدوز لم يكن اعتباطيا ..و الحجر الصحي الشامل يستوجب الموزانة بين الجانبين الصحي والاجتماعي” “

 

 توجه المعتمد الاول لولاية قبلي توفيق المباركي في بداية مداخلته الهاتفية اليوم الجمعة 27 نوفمبر 2020 بالاعتذار الى رئيس بلدية القلعة و كل اعضاء المجلس البلدي عن السهو الحاصل امس وفق قوله في عدم حضور ممثلها في اجتماع اللجنة الجهوية لمجابهة فيروس كورونا.

و في سياق اخر اكد المباركي انه و على اثر تفشي الوباء بمدينة دوز تقوم السلطة الجهوية بصفة مستمرة  بنقل الوضع الصحي الى السلطة المركزية و الى اللجنة الوطنية ، مشيرا ان الغلق الكلي لم يكن اعتباطيا و انما جاء مرتبطا بعملية تقصي الوباء لاكتشاف حالات الاصابة لكسر حلقة العدوى ،منوها ضمن هذا الاطار ان الحجر الصحي الشامل يستوجب القدرة على التنفيذ و التعويض بعد الالزام بالحجر الصحي و هو ما يستوجب تعديل الكفة و احداث الموازنة بين الجانبين الصحي و الاجتماعي .

هذا و شدد المباركي على ضرورة التكامل بين السلطتين المحلية و الجهوية و ليس التعارض تجاه المصلحة العامة مؤكدا ان السلطة الجهوية مع الغلق الكلي معبرا بقوله على ذلك انه ليس قرار ذاتي و انما هو اجراء حكومي متسائلا  في ذات الاطار انه اذا كان المجلس البلدي بدوز يرغب في قرار الحجر الصحي الشامل  هل انه قادر على تعويض المواطنين على فترة الحجر الصحي الشامل  فيما بعدوفق تعبيره.

كما اكد على اهمية علاقة الترابط بين الحكم المحلي و الجهوي في تبادل مشاغل الجهةولاجل المصلحة العامة : 

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*