اسباب عزوف و محدودية الحضور الشبابي في الشأن الجهوي و المحلي .

اسباب عزوف و محدودية الحضور الشبابي في الشأن الجهوي و المحلي .

 

توافقت تقريبا اغلب الاراء بالشارع على محدودية الحضور الشبابي في الشان المحلي و الجهوي و في المشاركة في الحياة الاجتماعية و في المجتمع المدني، حيث رجح البعض ان ذلك يعود الى قلة الوعي لدى بعضهم و نقص الاهتمام  و رجح البعض الاخر ان ذلك يعود الى انعدام توفير متطلبات الحياة له  .ضمن هذا الاطار افاد الناشط بالمجتمع المدني احمد دقاشي في مداخلته اليوم الثلاثاء 24 نوفمبر ، ان هناك استقالة كاملة وفق تعبيره للشباب في الشان المحلي و الجهوي و ذلك لعدة اسباب منها لماتراه هاته الفئة من واقع تنموي مرير بالجهة تزامنا مع ارتفاع نسبة البطالة، مما ادى الى عزوف الشباب عن حضور كل الاجتماعات و المخططات التي لا تغير في نظره من الواقع شيئا  مؤكدا ان السبب الرئيسي يعود الى عدم التخاطب مع هاته الفئة التي استخدمت كصورة “للتنميق” لا غير وفق تعبيره:

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*