“تسوية وضعية عمال الحضائر تبقى فرحة منقوصة لانها ظلمت الفئة التي فاقت 45 سنة “

“تسوية وضعية عمال الحضائر تبقى فرحة منقوصة لانها ظلمت الفئة التي فاقت 45 سنة “

 

تم يوم امس الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 بمقر وزارة الوظيفة العمومية الإمضاء على اتفاقية تسوية  ملف عملة الحضائر بحضور وفد عن الاتحاد العام التونسي للشغل و وفد ضمّ عددا من اعضاء الحكومة في اتفاقية وصفت “بالتاريخية ” على اعتبار ان تسوية ملف عمال الحضائر هو تتويج لمسار حواري مهم في التعاطي مع أهم الملفات المطروحة في قطاع الوظيفة العمومية،

و اكد رئيس الحكومة ان  الاتفاقية قطعت مع اشكال و اليات التشغيل الهش حيث ستمكن من تسوية وضعية قرابة 31 ألف عون حضائر من عملة الحضائر الجهوية و عمال الحضائر الفلاحية و تحتوي على ثلاثة عناوين كبرى، يشمل العنوان الاول العمال الذين سنهم 55 سنة في حين يهم العنوان الثاني العمال الذين ما فوق 55 سنة أما العنوان الثالث فيخص العمال الذين يفوق سنهم 45 سنة.

ضمن هذا الاطار افاد المنسق الجهوي لعملة الحضائر بقبلي أمين علية الصغير , في مداخلته اليوم الاربعاء 21 اكتوبر 2020 في برنامج “صباحك يا قبلي” ان الاتفاقية جاءت على اثر نضالات طالت سنوات لكنها تبقى “فرحة منقوصة “وفق تعبيره خاصة للفئة التي فاقت 45 سنة الذين ظلمتهم الاتفاقية وفق تعبيره:

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*