“غياب الدولة في المنظومة يُهدد السلم الاجتماعي بالجهة …و عليها تحمل مسؤولية ذلك “

“غياب الدولة في المنظومة يُهدد السلم الاجتماعي بالجهة …و عليها تحمل مسؤولية ذلك “

 

في اطار المتابعة المستمرة لاذاعة نفزاوة لإشكاليات  قطاع التمور و الرجوع على التحرك الاحتجاجي الذي نفذه الفلاحين يوم امس الاثنين  19 اكتوبر احتجاجا على تدني الأثمان و ركود الشراء و عدم اقبال المصدرين على شراء الصابة رغم انها هذا الموسم عالية الجودة, لكن مع عدم الامتثال للتسعيرة المرجعية المتفق عليهاو التي عبر عنها  البعض “بالاستغلال”. سيؤثر على الحلقة الاقتصادية بالجهة التي ترتكز اساسا على التمور.

لذا احتج الفلاحون و رفضوا السعر الذي يعتمده مجمعو التمور بالجهة لشراء صابة هذا الموسم، لان السعر لا يغطي تكلفة الانتاج التي يتكبدها الفلاح في ظل تفاقم المصاريف التي باتت تتطلبها عملية تحضير الصابة و عبروا عن تمسكهم باعتماد السعر المرجعي للتمور من نوع دقلة نور الذي تم الاتفاق حوله بين المصدرين و المجمع المهني للتمور و المحدد ب 3700 مليم.
ضمن هذا السياق كان اليوم الثلاثاء 20 اكتوبر 2020 رئيس الاتحاد الجهوي الفلاحين بقبلي توفيق التومي ضيف برنامج “مشاغل نفزاوة” الذي اكد ان قطاع التمور تصديري يهم الجهة و البلاد التونسية ككل لما يوفره من عملة صعبة ,لكن غياب الدولة في هاته المنظومة جعل الازمة تتكرر من سنة الى اخرى خاصة رغم ما يتكبده الفلاح اذ انها لا تعمل على الخطط الاستشرافية في ادارة الازمات  بالتوازي مع غياب خططها على مستوى الميزانية و كيفية التصرف مشيرا الى عدم اتخاذها قرار في احداث ديوان للتمور الذي يحل اشكاليات عديدة في القطاع بالجهة ,مؤكدا ان الدولة اذا لا تعتني بالقطاع فان ذلك مُهدد للسلم الاجتماعي بالجهة وفق قوله , تفاصيل المداخلة :
https://www.facebook.com/watch/?v=2786314571644356

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*