المشيشي: لم يتم صرف اي مليم من الاعتمادات الموجودة في صندوق 1818..و المحاسبة من باب المسؤولية

المشيشي: لم يتم صرف اي مليم من الاعتمادات الموجودة في صندوق 1818..و المحاسبة من باب المسؤولية

جدد رئيس الحكومة هشام المشيشي الاحد 18 اكتوبر 2020 التاكيد على عدم وجود توجه نحو اقرار الحجر الصحي العام مرة اخرى لافتا الى وجود معطيات تشير الى انه اصبح اجراء غير ممكن مستندا في ذلك الى ان فيروس كورونا سيكون موجودا لفترة قال انها ستكون طويلة . ولفت الى ان الخبراء شددوا على ان تونس لم تعش موجة ثانية من تفشي الفيروس وان تونس لا تزال في الموجة الاولى.

واشار  المشيشي في حوار للقناة الوطنية الاولى الى انه من غير الممكن اقرار حلول ظرفية والى ان الاجراءات الناجعة تتمثل خاصة في التباعد الجسدي وحمل الكمامات كاشفا وجود نقص قال انه كبير في اطباء الانعاش وعلى مستوى توفير التجهيزات ونقصا في الاطارات الطبية وشبه الطبية .

وكشف انه سيتم توفير 10 ملايين كمامة خلال الفترة القادمة للفئات الهشة.

وحول صندوق 1818 الخاص بمواجهة فيروس كورونا، قال المشيشي ، وهو وزير سابق في حكومة الفخفاخ ـ،انه اكتشف انه لم يتم صرف اي مليم من الاعتمادات الموجودة في الصندوق والتي ذكر بأنها تقدر بـ200 مليار لافتا الى ان السبب يتعلق بمشكل البيروقراطية مستنكرا التعامل زمن الجائحة بطرق وصفها بالعادية .

وقال انه مع المحاسبة وان الحكومة طارحة المحاسبة من باب المسؤولية مشيرا ايضا الى وجود مشكل ايضا في صرف المنح والهبات التي كانت تونس قد تحصلت عليها من الخارج مشددا على ضرورة البحث عن حلول خارجة عن السائد .

واكد ان البلاد في حالة حرب وان ذلك يفرض الخروج عن السائد كاشفا انه اذن بصرف 100 مليون دينار لتوفير الادوية والتلاقيح مذكرا بان الصيدلية المركزية لم تسدد ديونها لفائدة مزوديها في الخارج.

وابرز انه لا يهم من اين تاتي الاعتمادات المالية وان مفروض على الدولة التي تمثل عنوان الجدية والمصداقية الايفاء بالتزاماتها مشددا على ان الاطارات الطبية وشبه الطبية الذين نعتهم بالجيش الابيض لن يجدوا الا الاحاطة من الدولة.

وحول الاصابات بكورونا في القطاع الصحي ، قال ان العدوى لم تتم في الفضاءات الصحية وانما في المحيط العائلي وفي اطارات العلاقات الاجتماعية وفي حفلات الزفاف وغيرها.

اما عن التجاوزات التي قامت بها بعض المخابر او الترفيع في الاسعار من قبل بعض المصحات ، فقد قال المشيشي في حوار مع القناة الوطنية الاولى ان الحرب تستوجب تعبئة عامة وان الحكومة لمست من مختلف الاطراف انخراطا في المجهود الوطني لمواجهة كورونا مشيرا الى ان الحكومة تدخلت  في ملف ترفيع اسعار تحاليل كورونا  عن طريق التفقديات وانه تم اتخاذ الاجراءات ومعاقبة بعض المخابر وان الامر قد يصل حتى للغلق.

ولفت الى انه سيتم ضخ عدد قال انه كبير من التحاليل لتعديل الاسعار مبرزا ان نتائج التحاليل الجديدة تصدر في عضون نصف ساعة . مبرزا امكانية اقرار التسخير او تحديد التسعيرة .

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*