رغم تداعيات ازمة كورونا على القطاع السياحي …الديوان يحرص على مواصلة عملية الترويج

رغم تداعيات ازمة كورونا على القطاع السياحي …الديوان يحرص على مواصلة عملية الترويج

 

قبل انتشار وباء كورونا، كانت كل الإحصائيات و التصريحات الرسمية تشير إلى أن تونس تنتظر موسماً سياحياً واعداً، و أن القطاع السياحي بدأ يتعافى لكن في ظل انعكاسات الأزمة الصحية العالمية على قطاع السياحة،و لجوء أغلب الدول إلى إغلاق مجالها الجوي والبحري، في محاولة لاحتواء الوباء والحد من انتشاره خلال الموجتين جعل القطاع يعرف منعرجا سيئا تحت وقع الجائحة .

ضمن هذا الاطار اكد المندوب الجهوي للسياحة محمد الصايم في مداخلته صباح اليوم عبر اذاعة نفزاوة ,ان الجنوب التونسي يعاني من تبعات الوباء على غرار بقية الجهات ,مشيرا انه تم برمجة عديد التظاهرات لكن اغلبها الغيت و تم الابقاء على الرحلات الصحراوية للسياح التي ستطبق ضمن البروتوكول الصحي الخاص بوزارة الصحة .مشيرا ان 85 بالمائة هي نسبة تراجع الليالي المقضاة من غرة جانفي الى غاية 10 اكتوبر .

هذا و اكد الصايم بخصوص وضعية منتسبي القطاع على غرار (عاملي النزل و الجمّالة… ) ان هناك اجراءات تعويضية اتخذت من قبل الحكومة لمحاولة تخطي المرحلة من خلال تكاتف كل المجهودات الجماعية مؤكدا ديوان السياحة  ان عملية الترويج متواصلة وهو مايحرص عليه ديوان السياحة :

https://www.facebook.com/radionefzawatunsialivetrend/videos/378488386615601/

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*