“نمّر بمرحلة التفشي المجموعاتي للفيروس و كل المواطن يعتبر نفسه مسؤولا عن تطويق الاتشار عبر تطبيق اجراءات التوقي و السلامة “

“نمّر بمرحلة التفشي المجموعاتي للفيروس و كل المواطن يعتبر نفسه مسؤولا عن تطويق الاتشار عبر تطبيق اجراءات التوقي و السلامة “

 

أفاد عضو اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا الحبيب غديرة لدى مداخلته الهاتفية اليوم الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 , ان الخوف الذي يتزامن مع العودة المدرسية الاستثنائية في ظل الوضع الوبائي الراهن و مع ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا بالبلاد التونسية عامة , يعتبر طبيعي لكنه يستوجب التحدي عبر تطبيق اجراءات الوقاية و حفظ السلامة من أجل تجنّب انتقال العدوى .

و قال غديرة ان تونس حاليا تمر بمرحلة “التفشي المجموعاتي ” للفيروس مما يستوجب التعايش و تكون المسؤولية على المواطن المدعو حتما إلى تطبيق اجراءات السلامة المتمثلة في ارتداء الكمامات و الغسل المستمر للأيدي وتطبيق التباعد الجسدي،  لحماية نفسه و غيرة لمنع التفشي السريع فكل شخص مسؤول عن تطويق انتشار الجائحة خاصة و اننا مقبلين على فصل الشتاء .

و اجاب غديرة عن امكانية  توخي “سيناريو “في حال اتفاقم الوضع الوبائي , ان اتخاذ اجراءات عامة غير واردة, لكن تبقى اجراءات استثنائية  وفق قوله  وفي اطار المتابعة المستمرة  للوضع الوبائي.

هذا و حذّر غديرة، ، من أن استمرار النسق التصاعدي و القياسي للإصابات بالفيروس  يهدّد إمكانيّات المنظومة الصحية و اغلب المنظومات مما يتطلب الحرص  والتوقي حيث أن الوضع الحالي “يتطلب من كل مواطن اعتبار نفسه مسؤولا عن تطويق انتشار الجائحة”:

 

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*