عودة مدرسية حذرة في ظل الظروف و الاشكاليات التي تشهدها بعض المؤسسات التربوية تحول دون تطبيق البروتوكول الصحي فيها …

عودة مدرسية حذرة في ظل الظروف و الاشكاليات التي تشهدها بعض المؤسسات التربوية تحول دون تطبيق البروتوكول الصحي فيها …

 

صادق وزراء الصحة، و التربية، والتعليم العالي و البحث العلمي، والتكوين المهني والتشغيل، والشؤون الاجتماعية، والمرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، على البروتوكول الصحي للعودة المدرسية والجامعية 2020-2021 توقياً من انتشار فيروس كورونا, هذا و أعد البروتوكول عدد من المتخصصين بإدارة الطب المدرسي والجامعي، في وزارة الصحة، وجمعيات علمية، ومجتمع مدني، وممثلين عن الوزارات المعنية.

بروتوكول يتضمن جملة من الإجراءات الوقائية وسط الفضاءات التربوية و التعليمية والتكوينية وفضاءات الإقامة، و وسائل النقل المدرسي و غيرها, لكن يبقى السؤال المطروح ,مدى تطبيق البروتوكول الصحي امام وضعية المؤسسات التربوية وخاصة المدارس. ضمن هذا الاطار افاد كاتب عام الفرع الجامعي للتعليم الاساسي بقبلي بلقاسم الشايب في مداخلته الهاتفية اليوم الجمعة 11 سبتمبر 2020 عبر اذاعة نفزاوة ,ان العودة التدريجية يندرج في اطار استراتيجية الدولة للتعايش مع الفيروس  ,لكن يبقى التخوف من انعدام و نقص المواد التعقيمية بالمؤسسات التربوية لا سيما و ان بعض المؤسسات تشهد حتى انعدام الماء فيها ,كما اضاف ان هناك مؤسسات تربوية لم يتم تعقيمها ,  اشكاليات و ظروف عديدة , تحول دون تطبيق البروتوكول الصحي بحذافيره في المداخلة التالية:

 

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*