منظمة البوصلة تُندّد بخطابات العنف و الكراهية و ما يحدث في البرلمان “تأزم و شلل السلطة التشريعية “

منظمة البوصلة تُندّد بخطابات العنف و الكراهية و ما يحدث في البرلمان “تأزم و شلل السلطة التشريعية “

اكدت منظمة البوصلة، في بلاغ اصدرته يوم امس الاربعاء 22 جويلية 2020، أن الوضع الذي يعيشه البرلمان مؤخرا “ينبئ بأزمة سياسية حادة ظهرت أولى بوادرها في شلل مجلس نواب الشعب، أحد أهم السلط الدستورية، و عدم قدرته على الاضطلاع بمهامه بشكل طبيعي بما يخدم المصلحة العامة” و هذا ما اكده المحلل القانوني عن منظمة البوصلة يوسف عبيد ضمن مداخلته اليوم الخميس 23 جويلية 2020 عبر اذاعة نفزاوة.

كما دعت البوصلة في بلاغها إلى احترام كافة الكتل النيابية لأحكام النظام الداخلي للمجلس و اللجوء فقط الى الآليات القانونية التي اقرها للتعبير عن مختلف المواقف السياسية دون تعطيل السير العادي للمؤسسة التشريعية و ضرورة ضبط النّفس و نبذ خطابات العنف و الكراهية . هذا و يتوجب على مختلف المكونات البرلمانية أن تعمل على احترام حرمة مجلس نواب و سيادته .

كما  اشار عبيد ان المنظمة تحَمِّل في بلاغها رئيس الجمهورية لمسؤوليته كضامن لتطبيق الدستور و سير العمل السياسي في كنف الديمقراطية و احترام القانون و العمل على إيجاد سبل للخروج من الشلل الواقع في المشهد البرلماني حاليا.

 

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*