بيان حركة النهضة اثر اعفاء عدد من وزرائها

بيان حركة النهضة اثر اعفاء عدد من وزرائها

 

أصدرت حركة النهضة صباح اليوم الخميس بيانا على اثر المستجدّات السياسيّة التي عاشت على وقعها البلاد يوم أمس الأربعاء.

و قالت في بيانها إن هذه المستجدات تتمثل في إيداع لائحة لوم لسحب الثقة من رئيس الحكومة الياس الفخفاخ تحمل إمضاءات عديد الكتل والنواب، أعقبها الإعلان عن استقالة رئيس الحكومة التي قبلها رئيس الجمهوريّة قيس سعيد
و أكدت حركة النهضة ان هذه المرحلة الجديدة تقتضي إدارة حوار ومشاورات بين مختلف الأطراف السياسيّة والاجتماعيّة من اجل تشكيل حكومي يجسم الوحدة الوطنية وقادر على مجابهة التحديات الصعبة التي تواجه البلاد.
كما “استهجنت ما أقدم عليه  رئيس الحكومة المستقيل من إعفاء لوزراء الحركة من مهامهم، لما يمثله هذا القرار من عبث بالمؤسسات وردة فعل متشنجة، وما يمكن ان يلحقه من ضرر بمصالح المواطنين والمصالح العليا للبلاد وتعطيل المرفق العمومي وخاصة في قطاع الصحة”، وفق تعبير محرّر البيان الذي أكد شكر النهضة لوزرائها “على أدائهم المتميز طيلة فترة مباشرة مهامهم، وخاصة في مجابهة جائحة الكورونا”.
و نبّه البيان الى ضرورة عدم إقدام حكومة تصريف الأعمال على اغراق الادارة بالتعيينات والتسميات، او إقالات بنية تصفية الحسابات، داعيا رئيس الجمهورية الى تحمل مسؤوليته كاملة لضمان استقرار المرفق العام وتحييده عن التوظيف السياسي.
كما شكرت الكتل النيابية والنواب المستقلين الذين بادروا بالإمضاء على لائحة سحب الثقة وتغليب المصلحة الوطنية العليا على غيرها من الاعتبارات.
و دعوة كل التونسيات والتونسيين الى مزيد التآزر والتكاتف من اجل تجاوز كل العقبات والتحديات التي تعرفها البلاد، والالتفاف حول المؤسسات الشرعية للدولة والاعتزاز بما تعيشه البلاد من تجربة ديمقراطية رائدة ستسهم في الحد من الفساد و حقيق الثروة والتنمية، وفق نفس البيان.

 

*نص البيان 

على اثر المستجدّات السياسيّة التي عاشت على وقعها البلاد يوم الاربعاء 15 جويلية 2020، والمتمثلة أساسا، في إيداع لائحة لوم لسحب الثقة من السيد رئيس الحكومة الياس الفخفاخ تحمل إمضاءات عديد الكتل والنواب، أعقبها الإعلان عن استقالة رئيس الحكومة وتفضل السيد رئيس الجمهوريّة قيس سعيد بقبولها فانّ حركة النهضة يهمّها ان تعبر عن:

– تأكيدها ان هذه المرحلة الجديدة تقتضي إدارة حوار ومشاورات بين مختلف الأطراف السياسيّة والاجتماعيّة من اجل تشكيل حكومي يجسم الوحدة الوطنية وقادر على مجابهة التحديات الصعبة التي تواجه البلاد.

– استهجان ما أقدم عليه السيد رئيس الحكومة المستقيل من إعفاء لوزراء الحركة من مهامهم، لما يمثله هذا القرار من عبث بالمؤسسات وردة فعل متشنجة، وما يمكن ان يلحقه من ضرر بمصالح المواطنين والمصالح العليا للبلاد وتعطيل المرفق العمومي وخاصة في قطاع الصحة.

– شكرها لوزرائها على أدائهم المتميز طيلة فترة مباشرة مهامهم، وخاصة في مجابهة جائحة الكورونا.

– التنبيه الى ضرورة عدم إقدام حكومة تصريف الأعمال على اغراق الادارة بالتعيينات والتسميات، او إقالات بنية تصفية الحسابات، داعية السيد رئيس الجمهورية الى تحمل مسؤوليته كاملة لضمان استقرار المرفق العام وتحييده عن التوظيف السياسي.

– شكر الكتل النيابية والنواب المستقلين الذين بادروا بالإمضاء على لائحة سحب الثقة وتغليب المصلحة الوطنية العليا على غيرها من الاعتبارات.

– دعوة كل التونسيات والتونسيين الى مزيد التآزر والتكاتف من اجل تجاوز كل العقبات والتحديات التي تعرفها البلاد، والالتفاف حول المؤسسات الشرعية للدولة والاعتزاز بما تعيشه البلاد من تجربة ديمقراطية رائدة ستسهم في الحد من الفساد وتحقيق الثروة والتنمية.

رئيس الحركة
الأستاذ راشد الغنوشي

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*