الموسم الفلاحي 2020-2021 بين تخوفات الفلاح و توقعات الاطراف المتداخلة

الموسم الفلاحي 2020-2021 بين تخوفات الفلاح و توقعات الاطراف المتداخلة

 

اضرت جائحة “كورونا” بعديد القطاعات و أتت على اغلبها تقريبا , تداعيات اثارت مخاوف الفلاح بجهة قبلي مع الموسم الفلاحي 2020-2021 خاصة و ان الفلاحة تمثل مورد رزقه الاساسي , ضمن هذا الاطار ,كان ضيف صباحك يا قبلي ليوم الاثنين 6 جويلية 2020 رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحين توفيق التومي اضافة الى المداخلة الهاتفية لرئيس قسم الارشاد و النهوض بالانتاج الفلاحي بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية كأطراف متداخلة و معنية بالقطاع  للحديث في الموضوع .حيث افاد التومي ان  اهم اشكالية تعترض الفلاح هي منتوج السنة الفارطة الذي لا يزال الى الان في المخازن بالتوازي مع ركود فترتي مارس و افريل و هو ما سيؤثر حتما على الموسم القادم, مؤكدا ان قطاع التمور بالجهة لا يجد اي دعم من الدولة و لا يتمتع بأي امتياز  امام ما يتكبده الفلاح من خسائر كبيرة , معرجا على اشكالية الكهرباء التي تؤرق الفلاح في دفعه للتعريفة كاملة .

و في ذات السياق دعم رئيس قسم الارشاد و النهوض بالانتاج الفلاحي بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية, تدخل التومي حول التأثير السلبي لجائحة كورونا على قطاع التمور تزامنا مع وجود كميات من المنتوج بمخازن التبريد,مشيرا ان هناك تضارب حول ارقام الكميات المخزنة الى حد الان و التي من شانها تسهيل العمل لتجاوز الاشكالية و دخول الموسم الجديد (بصفر مخزون ) مؤكدا على ضرورة تكاتف كل الجهود لانجاح الموسم تفاصيل المداخلة:

 

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*