بن علية: احتمال تسجيل انفلات بسبب الحالات الوافدة

بن علية: احتمال تسجيل انفلات بسبب الحالات الوافدة

 

أكدت مديرة مرصد الامراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية اليوم الاثنين 15 جوان 2020 أن خطر  فيروس كورونا حاليا مرتبط أساسا بالحالات الوافدة مذكرة بأن هذا الوباء لا يزال موجودا في العالم و بأن بعض الدول تشهد فترة ذروة إنتشاره قائلة ” يجب ان نحطاط و تونس حاليا سيطرت بشكل جزئي على العدوى المحلية وهذا شيء إيجابي ..عدنا للحياة الطبيعية لكن يجب أن نحترم ونطبق إجراءات السلامة الصحية كالتباعد الجسدي وإرتداء الكمامات وإستعمال المعقم لكي نواصل في إحتواء هذا الفيروس”.

و أشارت بن علية في مداخلة لها بإذاعة “إكسبراس أف ام” إلى احتمال تسجيل انفلات عدوى تفشي كورونا بسبب الحالات الوافدة قائلة “بالنسبة لي لا يوجد فرق بين التونسيين في الداخل والتونسيين القادمين من الخارج لكن الوضغ الوبائي العالمي فرض علينا الحديث عن وضع داخلي ووضع خارجي “متابعة “الوضع الداخلي يتميز بالأساس بالسبطرة على العدوى المحلية وتونس وضعت إجراءات صارمة وصعبة والتونسيون إلتزموا بها مما جعلنا نصل الى نتيجة السيطرة الجزئية على كورونا… و الوضع الخارجي أيضا فرضه علينا انتشار الفيروس بعدة بلدان في العالم مما جعل البلاد التونسية تتخذ إجراءات مشددة على الوافدين اليها”.

و بخصوص الإجراءات الصحية بعد فتح المجال الجوي يوم 27 جوان الجاري قالت بن علية ” تم إتخاذ جملة من البروتوكولات الصحية بالتنسيق مع وزارة السياحة  لكل شخص قادم إلى تونس لأن المسافرين والقادمين إلى تونس من عدة مناطق تُعرف بتدهور الحالة الوبائية بها معرضون خلال السفر لخطر العدوى بالفيروس”.

و تابعت ” بالنسبة للسائح الذي سيمكث بتونس أكثر من أسبوع  فسيتم اخضاعه بصفة إختيارية لتحليل مخبري له خلال اليوم السادس للتأكد من سلامته  وسيتم تتبع المسلك السياحي الذي قام بزيارته لنأمين سلامة المواطنين أيضا”.

و أضافت بن علية “هذا الاجراء فرضه علينا الفيروس” مشيرة الى أن الاستراتيجية التي إتخذتها تونس في التقصي عن وباء كورونا هي ديناميكية و متطورة و ذلك إتباعا للوضع الصحي العالمي و الوطني.

    Leave Your Comment

    Your email address will not be published.*